السيرة النبوية

مازلنا نتكلم عن تلك المدينة التي تشرفت وتشرف أهلها برسول الله صلى الله عليه وسلم، واضطربت جبالها تحت قدميه فرحاً، وحن الجذع فيها شوقاً إليه، وضوعف أجر الصلاة في مسجدها، وشرع شد الرحال إليه، تمرها وترابها شفاء، بعض أجزائها من الجنة، أهلها جيران رسوله، من مات فيها كان آمناً. أتكلم في هذه المرة عن بعض أماكنها المقدسة الشهيرة، فأهم ما يشرف المدينة النبوية الحرم النبوي الشريف الذي يشتمل على المسجد النبوي، والروضة الشريفة التي تضم الجسد الطاهر، وسوف نفرد للمسجد النبوي والقبر الشريف مقالات خاصة. ويلي الحرم النبوي في العظمة البقيع، هو المقبرة الرئيسة لأهل المدينة المنورة منذ عهد الرسول…
عرفنا في المقال السابق لمحة تاريخية سريعة عن المدينة المنورة، ونشأة وجود اليهود فيها، وكذلك قبيلتي الأوس والخزرج، ونتكلم هذه المرة عن المدينة منذ عهد الهجرة النبوية المشرفة. ففي نهاية السنة الثانية عشرة للبعثة النبوية المباركة، وفور بيعة العقبة الثانية، التي دعا فيها المسلمون من أهل يثرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقية المسلمين في مكة إلى الهجرة إليهم، وبعد أن تهيأت الظروف للهجرة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين إلى الهجرة للمدينة، ثم تبعهم مع صاحبه أبي بكر الصديق، وأول مكان وصل إليه النبي صلى الله عليه وسلم هو قباء، فأقام فيها بضعة أيام وأسس مسجدها،…
مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، هي المدينة المنورة والتي نورها المصطفى صلى الله عليه وسلم بهجرته الشريفة إليها، وهي طيبة، وطابة، ويثرب، والدار، فهي تلك البقعة المباركة التي تقع في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية الآن، شرقي البحر الأحمر، الذي يبعد عنها حوالي 250 كيلو مترا، وتمتد بين خطي طول (30َ- 36ْ و 15َ- 42ْ شرقاً)، ودائرتي عرض (30َ -22ْ و 30َ 27-ْ شمالاً)، وتبلغ مساحتها نحو 153.8 ألف كم2 وهو ما يعادل 6.72% من إجمالي مساحة المملكة، وهي محاطة من الغرب بجبل الحجاج وجبل سلع من الشمال الغربي، وجبل العير من الجنوب، وجبل أحد من الشمال، وتقوم…
علمنا في المقال السابق خطورة ترك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وكيف عدها العلماء من كبائر الذنوب، ولعل من أسباب قلة البركة في زماننا هذا إعراض الكثير منا عن كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، لقد كانت الصلاة على النبي سببًا لكثير من البركات والخيرات، فورد أن قرية في بلاد المغرب أصابها القحط والجفاف، فجاءت امرأة وجلست بجوار بئر قد غارت وقل ماؤها، ودعت الله فإذا بالماء يفور، فجاءها الشيخ الجازولي رضي الله عنه، وسألها عما دعت به ربها. فقالت : ما سألته إلا بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فجلست عند القبر تصلي على…
ذكرنا في المقال السابق فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وكيف حث عليها ربنا في كتابه ونبينا صلى الله عليه وسلم في سنته، ورأينا كيف يقبل الله من كل أحد، وعلمنا أنه يجوز الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بأي صيغة، وأن أفضلها الصيغة الإبراهيمية. وإذا أردنا الصلاة على النبي بالصيغة الإبراهيمية أو غيرها فينبغي علينا أن نضع قبل اسمه الشريف لفظة (سيدنا) أو (سيدي)، فقد أجمع المسلمون على ثبوت السيادة له صلى الله عليه وسلم، وعلى علميته في السيادة، قال الشرقاوي : فلفظ (سيدنا) علم عليه صلى الله عليه وسلم، وذلك لما ثبت من إطلاقه على نفسه…
الصلاة في اللغة : هي الدعاء والعطف، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم هي الدعاء له بصيغة مخصوصة، وقد ورد الأمر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب :56]. وقد أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم بفضل الصلاة عليه في كثير من الأحاديث منها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا) [رواه مسلم]. وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول…